الأحد 16 يونيو 2024

حكاية كان فى قديم الزمان رجل يعمل فى ارض حديقته

موقع أيام نيوز

كان فى قديم الزمان رجل يعمل فى ارض حديقته فعثر على علبة من الحديد ففتحها ، فوجد فيها عشرين قطعة من الذهب ،فاسرع فرحا ليخبر زوجته ، فرح الاثنان ، و قالت له ما احسن هذا الكنز  لققد صرنا اغنياء ...، خرج الرجل ليخبر اصدقاؤه عن هذا الكنز العظيم بعد ان ارتدى احسن ما عنده .... و عندما وصل الى السوق وجد جمعا من الاصدقاء ....فقال لهم لقد وجدت علبه من الصفيح تحتوى على خمسين قطعة ذهبية و ربما اكثر .... و الواضح انه اراد التعظيم و التهويل ، 

فساله اصدقاؤه :  ماذا فعلت بهذه الثروة ؟
فقال : لقد وضعتها فى الدولاب ، فقال اصدقاؤه  : سوف يسرقها اللصوص اسرع حالا وقم  بشراء خزانة حديدية ، لحفظ هذا المال ، نحن نعرف تاجرا عنده خزانه متينة
 فتعال اشتريها حالا !

و كانت الخزانة متينة الصنع بها ستة اقفال  فرح الرجل بها و سأل التاجر عن ثمنها ، فاجابه هى لك يا عزيزى و الثمن فيما بعد ...ساوصلك الى منزلك ثم اقبض الثمن !

بعد ذلك قال الاصدقاء ... الان يجب ان تعرف كيف تصرف ثروتك، يجب ان تشترى سجلا لتقيد به حساباتك ... تعال بنا الى بائع الدفاتر !..... و هناك اعجب بدفتر كبير مجلد بالقطيفة ، فسال البائع عن ثمنه فاجابه ان المهم يا سيدى ان هذا الدفتر العظيم سيؤدى  لك خدمة بتسجيل ثروتك المباركة ، سأحمله الى بيتك و هناك اخذ الثمن !

و لكن قل لى يا سيدى هل عندك ريشة تكتب بها فى هذا الدفتر ، ان لى صديقا فى اخر الشارع يبيع افخر الاقلام و سيكون سعيدا بخدمتك ...

ذهب الرجل مع اصدقاؤه الى بائع الاقلام ، الذى استقبلهم بالترحاب ،و قدم لهم علبة من الاينوس بداخلها قلم اخضر ، قال عنه انه قلم مدهش .... عندما تضع سنه على الورق سيكتب وحده من الصباح الى المساء ..، فلا تدعه

فاجابه الرجل حسنا .... احضره الى منزلى بعد ساعة واحدة و خذ ثمنه ...... و بعد ساعة كان الرجل أمام باب منزله ، و معه زوجته و هو يقول لها  انظرى ؟ اننا سعداء حقا ... لقد اشتريت خزانة حديدية هائلة و دفتر مذهبا

و قلما سحريا لأسجل مصروفتى و ايراداتى ..، و ها هم التجار يحضرون..... دفع الرجل عشرة قطع ذهبية عن الخزانة ، و ثلاث قطع ثمنا للدفتر و ست قطع ثمنا للقلم ، ثم قال لزوجته : لقد اشتريت من السوق ديكا سمينا

فاعطينى قطعة لأدفع ثمنه ....، فنظر الرجل الى علبة النقود فلم يجد الا قطعة نقود واحدة ، فهمس قائلا و هو خاءف :

كيف هذا ....... سأكتب حسابى بالقلم السحرى و ارى ماذا تبقى من الكنز

..،، و بعد ان كتب حسابه .... كانت النتيجة كما وجدها .... قطعة واحدة !

.... و هكذا ضاع الكنز فى بضع ساعات ، نتيجة سوء التقدير و التفكير فيما يفيد و لا يفيد .

قصتنا تعلم الطفل أن يكون حكيما ولايتسرع وكل موقف لابد ان نحسن التفكير