الجمعة 12 أبريل 2024

قصة الأسد والفأر

موقع أيام نيوز

في أحد الأيام كان الأسد ينام في الغابة وفجأة مر فأر صغير فوق ظهره واستيقظ الأسد من النوم وأمسك الفأر بين مخالبه وسأله الأسد پغضب من أنت 
قال الفأر پخوف أنا فأر بسيط أرجوك لا تأكلني!.
قال الأسد بسخرية لماذا أتركك أنت طعامي اليوم .
قال الفأر بتوسل أرجوك أنا لا أستحق المۏت أنا صديقك ربما أستطيع مساعدتك يوما ما!. 
ضحك الأسد كيف يمكن لفأر صغير مثلك مساعدة أسد عظيم مثلي.
قال الفأر بحكمة لا تحتقر صغيرا فلكل جميل نصيب 
قال الأسد بلطفحسنا سأتركك هذه المرة لكن لا تعد إلى هنا مرة أخرى. 
وأطلق الفأر وذهب بسرعة بعد بضعة أيام كان الأسد يتجول في الغابة عندما وقع في شبكة صياد. حاول الأسد الهرب لكن الشبكة كانت قوية جدا. بدأ الأسد يزأر بصوت عال مستنجدا بأحد سمع الفأر صوت الأسد وتذكر كيف أنقذه من المۏت. 
قرر الفأر أن يساعد الأسد وتوجه إلى مكانه ورأى الفأر الأسد محاصرا في الشبكة وقال له لا تخف أنا هنا لمساعدتك.
بدأ الفأر يقضم الشبكة بأسنانه الصغيرة وواحدا تلو الآخر قطع الحبال التي تحبس الأسد بعد بضع دقائق تمكن الفأر من تحرير الأسد من الشبكة وشعر الأسد بالفرح والامتنان وقال للفأر شكرا جزيلا أنت حقا صديقي لقد أنقذت حياتي.



قال الفأر بابتسامة لا شكر على واجب أنت أيضا أنقذت حياتي يوما ما.
قال الأسد بتواضع لقد تعلمت درسا مهما أن لا أحتقر أحدا بسبب حجمه أو قوته فلكل منا مكانة وقيمة في هذا العالم ومنذ ذلك اليوم أصبح الأسد والفأر أصدقاء حميمين وعاشوا في سلام ووئام في الغابة.
العبرة من القصة القصيرة هيا
لا تحتقر أحدا أيا ما كان شكله وأيا كانت قوته وقدراته فقد تحتاجه يوما ما اعرف أننا نكمل بعضنا وما ينقصني سأجده عند غيري وأن لكل شخص مهاراته الخاصة لا تنظر الى نفسك على أنك الأفضل والأقوى فكل إنسان له نقاط ضعفه ونقاط قوته.