الأربعاء 24 أبريل 2024

حكاية الفتاة المنحوســـة بقلم سمير الشريف

موقع أيام نيوز

تعيش فتاة مع عائلتها حياة طبيعية حياة مثل حياة اي عيلة بسيطة ومستور الحال تسكن الفتاة شروق مع أبوها وأمها وأخوها تحت سقفا واحد وكانوا سعداء في حياتهما 
تبلغ شروق من العمر 23 عاما تدرس في الثالث الثانوي 
حالتهم المادية لابأس بها والدها يعمل على باب الله ليس لديه وظيفة حيث يعمل في بيع البطاط المسلوق امام المدرسة 
وفي احد الايام تقدم لها شابا حالته المادية جيدة وكان يتبقى على موعد الأمتحانات ايام قليلة 
رفضت شروق بألزوج من الشاب واضافات ايضا انها تريد ان تختبر وتكمل تعليمها ولا تريد ان تحرم نفسها من التعليم في السن المبكر 
وبعد نقاش ومجادلة اصر والدها ان يزوجها رغما عنها ولا حاجة لها بألدراسة واقنعها ان المرٲة لها الزواج في الاخير 
فشلت شروق في المعركة وبدأ مراسم الزفاف والتحضيرات 
وتجهزت شروق لذهاب الى بيت زوجها وهيا حزينه غير موافقة على هذا الزواج وصل العريس واخذ زوجته وذهب بها الى بيته 
وعندما أختلى العريس بعروسته وطلب منها ان تقعد على سرير النوم رفضت شروق وبكت مثل الأطفال وطلبت من زوجها ينام في خارج الغرفة ويتركها وحدها 



وافق على طلبها وقال في نفسة سوف أعطيها وقت حتى تتخلص من خۏفها وسوف تتعقلم مع الوقت نام العريس في الصالون وحدة حتى الصبح
وفي الصباح استيقظ العريس وتناول فطورة ثم اخبر زوجته أنه سوف يذهب الى مشوار قريب ثم سيعود ولن يتأخر 
خرج العريس وركب سيارته ومشي وبعد مرور ساعة وصل خبر بأن العريس تعرض لحاډث وماټ فورا 
اڼصدم الجميع من خبر ۏفاة العريس حيث انه لم يمر على زواجة بضع ساعات اڼصدمت شروق وحزنت ثم عادت الى منزل أبيها كما ذهبت 
مرت ايام وشهور و بصعوبة طلعت شروق من الحالة النفسية الذي تعرضت لها بسبب ما حصل لزوجها الشاب وكانت تشعر بألندم بسبب رفضها لطلب زوجها 
اكملت شروق من قضاء العدة المشروعة ثم عادات حالتها كما كانت سابقا وبعد ايام تقدم لها رجل غني وكألعادة اصر عليها والدها