الجمعة 12 أبريل 2024

حكاية المملكة السعيدة

موقع أيام نيوز

كان يا مكان في قديم الزمن، كان هناك ملك عادل وحكيم يحكم مملكة سعيدة ومزدهرة وكان له ابن واحد يدعى علي الذي كان شجاعا وشهما ومحبوبا من قبل شعب المملكة السعيدة.

كان الأمير علي يحلم بأن يصبح مغامرا ويسافر إلى أراض بعيدة ويواجه التحديات والمخاطر، في يوم من الأيام، سمع علي عن وجود جزيرة غامضة في وسط البحر، تسمى جزيرة الڼار ويقال أن هذه الجزيرة تحتوي على كنز عظيم وسر خفي، لكنها محروسة بواسطة تنين ضخم وڼاري ينفث اللهب من فمه العملاق، قرر علي أن يذهب إلى هذه الجزيرة ويحاول الحصول على الكنز واكتشاف السر اموجود في تلك الجزيرة، ذهب علي وأخذ معه سيفه ودرعه وقاربه الصغير وتوجه إلى البحر.

 

 

بعد أيام عديدة من الإبحار، رأى علي الجزيرة في الأفق وكانت تبدو مخيفة ومهيبة، فقد كانت محاطة بالدخان واللهب ولم يخف علي من المنظر، بل زاد شوقه وحماسه لهذه المغامرة وعندما دخل القارب إلى المياه القريبة من الجزيرة سمع صوت تنين يزأر پغضب وكان التنين يحرس الجزيرة، ولا يسمح لأحد بالاقتراب منها ابداً، خرج علي من القارب وحمل سيفه ودرعه وتحدى التنين وبصوت عال قال: يا تنين الجبان، أنا علي ابن الملك، وقد جئت إلى هذه الجزيرة لأنهب كنزك وأكشف سرك المخفي إن كنت تملك الشجاعة فاخرج من مخبئك وواجهني في معركة شريفة.

 

لم يتوقع التنين أن يجد شخصا يجرؤ على تحديه بهذه الطريقة، خرج من كهفه وهو ينفث الڼار من فمه، وهاجم علي پغضب شديد، بدأت معركة عڼيفة بينهما حيث كان علي يصد الڼار بدرعه، ويحاول ضړب التنين بسيفه. كان التنين قويا وسريعا، لكن علي كان أشجع وأذكى منه، استغل علي فرصة لما تعثر التنين بذيله، وقفز على ظهره، وسدد له ضړبة قاضية في رقبته وسقط التنين مېتا على الأرض، وانطفأت الڼار التي كانت تحيط بالجزيرة.