الإثنين 27 مايو 2024

كل ما تريد معرفتة عن قرية البنين

موقع أيام نيوز

تعتبر قرية البنين من القرى التي تشهد التراجع الكبير في أعداد السكان بالدولة السويسرية وهذا الأمر الذي يدفع الدولة الى توفير اكبر عدد من التسهيلات والتحفيزات التي تجذب الأفراد للعيش فيها لمدة طويلة حتى يتم العودة الى عدد السكان الطبيعي الذي يجب على القرية المحافظة عليه، حيث انه في الوقت الحالي تقدر أعداد السكان فيها بما يقارب مئتين وخمسون نسمة وهذا ما يجعلها خالية من السكان بالمقارنة مع المساحة التي تحملها

اين تقع قرية بنين السويسرية

تقع قرية بنين في المنطقة الجنوبية من البلاد في مقاطعة كانتون فاليس جنوب سويسرا، وتعاني هذه القرية من التراجع الكبير في أعداد السكان الذين يعيشون فيها وهذا ما يجعل الدولة تعمل على تقديم عدد من المحفزات من أجل جذب أكبر عدد من الأفراد سواء المواطنين في اللاجئين من أجل العيش فيها، حيث ان عدد السكان في هذه القرية في الوقت الحالي يصل الى مئتين واربعون نسبة فقط وهذا ما يجعلها تبدو خالية بشكل كامل لذلك تحتاج الى الزيادة في الكثافة السكانية فيها.



شروط الهجرة الى قرين بنين السويسرية

يوجد مجموعة من الشروط التي يجب ان تتوفر في جميع الأفراد الراغبين في الهجرة الى قرية بنين السويسرية التي يجب على جميع الأفراد الحرص على توفر هذه الشروط من أجل الحصول على القبول للهجرة اليها، وقد جاءت شروط الهجرة كما يلي:

  • ان يكون الشخص مستعد لقضاء فترة عيش في القرية لمدة لا تقل على عشرة سنوات.
  • اذا أراد الشخص الخروج من القرية قبل العشر سنوات يجب عليه اعادة جميع المحفزات التي ترصد لأهلها.
  • يكون المتقدم حصل على تصريح سي حتى يستطع الهجرة الى قرية بنين.

تفاصيل رصد مبلغ 50 الف جنيه استرليني لمن يعيش في قرية بنين

أعلنت الحكومة في قرية بنين على رصد مبلغ خمسون الف جنيه استرليني لجميع من يعيش في هذه القرية ويكون هذا المبلغ وفق الشروط التي يجب على جميع الأفراد الذي يحصلون عليه الالتزام بهذه الشروط حتى لا يتم استرداد المبلغ منهم، وفي الوقت نفسه فان هذه التحفيز يأتي من أجل زيادة نسبة السكان في هذه القرية بعد القلة الكبيرة التي تشهدها الكثافة السكانية فيها، وبهذه القضية يتوقع الزيادة الكبيرة في القرية بعد تقديم المحفزات الكبيرة لهم.

كما وقد باتت قرية بنين من أكثر القرى التي تعمل الحكومة في الدولة السويسرية على جذب أكبر عدد من السكان اليها، حيث ان هذه القرية تعاني بشكل كبير من عدد السكان القليل الذي يعيش فيها وفق التسهيلات التي تقدمها الدولة لمن يرغب بالعيش في القرية لمدة لا تقل عن عشر سنوات حتى يحصل على المحفزات التي يحصل عليها أهل القرية.