الأحد 16 يونيو 2024

حكاية حقيقية حدثت في سوريا - جامعة دمشق كلية الطب

انت في الصفحة 1 من صفحتين

موقع أيام نيوز

قصة حقيقية حدثت في سوريا جامعة دمشق كلية الطب
في كلية الطب جامعة دمشق تدخل الدكتورة المدرج ..
الدكتورة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جميع الطلاب في صوت واحد وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
الدكتورة كيفكم إن شاء الله الجميع بخير كل عام وأنتم بخير..اليوم اول يوم دراسي في الفصل الثاني ومن حسن حظي اني رح كون معاكم .. قبل ما أعرفكم بنفسي بحب خبركم أنه أي واحد ظروفه صعبة ومامعه مصاري يشتري كتاب مادتي يكتبلي ورقة بعد المحاضرة ويبعتها على مكتبي وأنا رح أعفيه من شراء الكتاب بإذن الله.

.
فرد أحد الطلاب قائلا كيف هي دكتورة كل الدكاترة اللي قبل حضرتك قالوا لنا اللي ما بيشتري الكتب حيرسب بالمادة ..
الدكتورة بابتسامة أنا مالي علاقة بأي شخص أنا بحكي عن مادتي وكتابي أنا ..
رد أحد الطلاب ضاحكا هيك يا دكتورة كل الطلاب حتبقى ظروفها صعبة وماحدا رح يشتري الكتاب أبدا .
ضحكت الدكتورة قائلة مافي مشكلة أنا مسامحة ...
و ححكيلكم قصة حلوة بما انها اول محاضرة لي معاكم
ثم بدأت تقص عليهم
من 20 سنة قبل أنتوا ما تتولدوا كان فيه شوفير ميكروباص أسمه احمد عنده بنت بتدرس سنة أولى طب بعمركم بالظبط ..
عندما تنتهى فاطمة من الكلية تذهب إلى الموقف اللي بيجي فيه والدها ليأخذها في الميكروباص مع الركاب ليوصلها لبيتهم الصغير جدا 
وفي الطريق تحدثت فاطمة لوالدها وقالت له أنها تحتاج 10000 ليرة في الغد لكي تشتري بعض الكتب ولشراء جهاز قياس الضغط ومريول أبيض .
فيرد والدها قائلا لازم بكرا بكرا يا بنتي 
فاطمة أي والله يا بابا الدكاترة هيك طلبوا منا ..
أحمد وهو لا يعرف كيف يدبر المبلغ الله يفرجها يا بنتي . أنتي روحي ع البيت اتغدي وادرسي وأنا بدي أتأخر شوي بالشغل .
فاطمة پخوف بلا اليوم بابا الجو برد ومطر ومافي حدا بالشوارع .
أحمد ربنا هو الحافظ يا بنتي .
ثم انزل الركاب في الموقف وأوصل فاطمة الى المنزل وذهب إلى الموقف مرة أخرى.
بقي أحمد يحمل الركاب في سيارته من العصر حتى الساعة الثانية صباحا..
حتى لم يرى ركاب في الشارع فاضطر أن يمشي بسيارته فارغة دون أي ركاب بعد أن جمع لابنته فاطمة 7000 ليرة فقط من المصاري اللي طلبتها منه.
وفي الطريق وقف أحد الرجال مرتديا بدلة سوداء وقميص أزرق وكرافة بيضاء عم يأشر لسيارة أحمد وكأنه يستغيث به وقف أحمد بالميكروباص.
فقال له الرجل ممكن توصلني وبعطيك اللي بدك اياه ..
ركب الرجل بجانب أحمد في الأمام فقال له الرجل معليش يا معلم أنا ما معي مصاري ممكن توصلني البيت وبحاسبك هنيك .
لم ينظر أحمد إلى بدلة الرجل الغالية ولا لشياكته وأناقته ويتساءل كيف لرجل مثله يلبس أغلى الملابس وليس معه مصاري.. وإنما قال له مو بيناتنا مصاري ..
.
نظر الرجل لأحمد وقال له وأنا رايح البيت طلع علي شوية حرامية سرقوا سيارتي ورموني مكان ما شفتني.
أحمد بدهشة معقولة طيب خلينا نروح نعمل ضبط يا أستاذ ..
رد الرجل قائلا محتاج بس روح ع البيت أغير ملابسي وأطمن زوجتي وأولادي و روح ع المخفر أعمل محضر بالواقعة.
أحمد السيارة مو مهمة ولا المصاري المهم أنك بخير المصاري بتروح وبتجي يا أستاذ .
ولما وصل أحمد إلى بيت الرجل..
قال له الرجل استناني بغير ملابسي وبجي معاك المخفر أعمل بلاغ بسړقة السيارة.
أحمد حاضر أنا في انتظارك يا أستاذ .
دخل الرجل وبعد أقل من دقيقة سمع أحمد صوت الرجل وهو
 

انت في الصفحة 1 من صفحتين