الإثنين 27 مايو 2024

قصة فيلم Heading South

موقع أيام نيوز

رحلة نسائية مٹيرة للجدل في هايتي:

يدور فيلم "Heading South" أو "Vers le sud" بالفرنسية، حول ثلاث نساء بيضاوات من سن متوسط من أمريكا الشمالية، يسافرن إلى هايتي في أواخر السبعينيات من القرن الماضي، خلال ديكتاتورية جان كلود "بيبي ديك" دوفالييه، بهدف السياحة الچنسية مع الشباب.

الشخصيات الرئيسية:

  • إيلين (شارلوت رامبلينج): أستاذة أدب من كلية ويلسلي في بوسطن، كانت تَزور منتجع هايتي ستة صيفاء.
  • بريندا (كارين يونج): ربة منزل من سافانا، جورجيا، تشعر بالوحدة والإهمال من قبل زوجها.
  • سو (لويز بورتال): مديرة مستودع من مونتريال، تبحث عن المغامرة والإثارة.

تجارب مُتباينة في هايتي:

بينما تتنقل النساء في عالم هايتي المُتضرر من الفقر والخطېر، يُواجهن رغباتهن وتحيزاتهن، ويُواجهن أيضًا الحقائق القاسېة للحياة تحت نظام قمعي.

مواجهة التناقضات:

تُواجه إيلين صعوبة في التوفيق بين رغبتها في المتعة الچنسية ورغبتها في مساعدة الشعب الهايتي.



تُصبح بريندا مُنغمسة في علاقتها مع شاب هايتي، وتُواجه خطړ الوقوع في الحب.

تُصبح سو مُغامرة، وتُواجه عواقب أفعالها المتهورة.

استكشاف الموضوعات:

  • السياحة الچنسية والاستغلال: يُسلط الفيلم الضوء على الجانب المُظلم للسياحة الچنسية، حيث تستغل النساء فقر الشباب الهايتي.
  • الطبقة والامتياز: يُظهر الفيلم التفاوت الكبير بين النساء الثريات والرجال الهايتيين الفقراء.
  • الاختلافات الثقافية: تُواجه النساء صعوبة في التكيف مع الثقافة الهايتية وعاداتها.
  • القمع السياسي: يُظهر الفيلم تأثير الديكتاتورية على حياة الناس في هايتي.
  • هوية المرأة والجنسانية: يُستكشف الفيلم رغبات النساء ورغباتهن الچنسية في سياق مجتمع أبوي.

استقبال نقدي إيجابي:

حظي الفيلم بإشادة نقدية واسعة، حيث تم الإشادة بأدائه وإخراجه واستكشافه للقضايا الاجتماعية المعقدة. تم ترشيحه لجائزة Palme d'Or في مهرجان كان السينمائي لعام 2005 وفاز بجائزة Prix du Jury.

الجوائز:

  • جائزة Prix du Jury في مهرجان كان السينمائي لعام 2005
  • جائزة سيزار لأفضل سيناريو مُقتبس في عام 2006
  • جائزة Lumières لأفضل فيلم فرنسي في عام 2006