الإثنين 17 يونيو 2024

حكاية حبي الأول

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات

موقع أيام نيوز


حصيلة الذكريات الحزينة اللي بتربطك بشخص معين شخص غالي جدا على قلبك كان كل حاجة بالنسبة لحياتك وقلبك وفجأة اتبخر اتبخر قبل ما يبقى ملكك شخص مشى ومسبش وراه غير شويه ذكريات قادرة تأثر عليك بالسلب بعد كل المرات اللي وعدت نفسك فيها إنك تتجاوز الخسارة اللي حصلت في حق قلبك بس ذكري جميلة واحدة بس قادرة إنها تهزم ثباتك وتحاولك لشخص غير نفسك عدم قدرتك على إنك تسأل وتطمن عليه بتزرع جواك إحساس بالعجز العجز اللي مبيأذيش حد غيرك.
قام وقف بعصبية ودق بعصايته الأرض وقال بصوت جهوري ونبرة شخص بيتحكم في نفسه بالعافية
_ايه الحديت الماسخ اللي عتقوليه ده ياما.! 
قامت وقفت وقربت من مكان وقوفه وحط ايديها على كتفه وقالت بإقرار
_رهف دلوق مرت أخوك يا حمزة يعني حتى النظرة بقت محرمة منيك ليها يا ولدي.
لف بعينيه القصر كله وزفر بضيق وعصبية وطاقة سلبية كبيرة كبيرة أوي لدرجة إنها قادرة إنها تدمر أي حد يجي قدامه دلوقتي رفع ايديها باسها وهو بيبتسم إبتسامة ڠصب عنه وهو بيقول بصوت بيحاول إنه يخرج طبيعي على قدر الإمكان 

_أني خابر زين قوي إن رهف مرت أخوي ياما نيمي الهواجس اللي في رأسك دي عاد.
_والماضي معيحومش حوليك ياولدي.! 
ابتسم بمرار وهو بيقول بحقيقة مصطنعة وهو بيقرب برأسه منها
_من اليوم اللي اتقفل فيه باب على ولدك وبت رحيم وأني ډافن قلبي ياما أظن مفيش حاجة أكتر من اكده أثبتلك بيها حسن نيتي إني عايش من غير قلب والبلد كليتها شاهدة على قسۏة حمزة اللي اتولدت على يدك..يدك أنت محدش غيرك يام حاتم ولو ممصدقنيش أقدر ألم خلجاتي وهمل البيت دلوق.
_أني ياولدي أني ولدت القسۏة جواك أني السبب في كل ده دلوق..!! 
رمى عصايته في الأرض بقوة وخبط بإيديه على الترابيزة اللي قدامه جامد وقال بصوت أقرب لفحيح الأفاعي
_مفكراش إياك يوم ما جيت قولتلك ياما أني رايد أتجوز وأنت قولتلي بابتسامة قد اكده إني خابرة زين مين هي اللي وقعت حمزة ولدي..!! وبعدها بتلات ليالي تلات ليالي بس لا أكتر ولا أقل أسمعك بتقولي إنكوا هتقروا فتحت حاتم أخوي وبت رحيم الليلة..!! 
بص في عينيها جامد وقال بإقرار سؤال عارف إجابته
_بصي في عينيا وقولي وحياة رب العالمين إنك مكنتيش تعرفي إن هي دي اللي ولدك حمزة رايدها قولي وأني هصدقك مهما كان ردك قولي ياما أنك مكنتش تعرفي إن هي اللي أني رايدها..! قووولي
_كنت خابرة إنها هي يا ولدي.
قالتها بإنكسار وهي باصه في الأرض في حين إن حمزة عينه اتحولت لشرار كأن الچحيم فيهم ثواني ثواني ليس إلا واتحولت ملامحه العصبية والمخيفة لضحكات بدأت صغيرة لحد ما كبرت وكبرت ومبقاش قادر يسيطر على نفسه وقف على صوت حاتم وهو داخل بيقول
_حمزة أخوي عيضحك يا نهار أبيض يولاد خير يأخوي ضحكنا معاك
حط ايده على صدره من غير ما يلف وبطل ضحك وقال بهدوء قاټل ليه هو لوحده
_أمك يأخوي عتنكت نكت حلوة قوي اليومين دول..!! بس سيبك من كل ده وقولي رجعتوا بدري ليه اكده مش المفروض ده شهر عسل صوح.!! 
_بدري من عمرك يأخوي محدش دلوق بيأخد الشهر كلياته وبعدين ورانا مصالح كتيره قوي ولا إيه يا رهف. 
ماسبش فرصة لحد يرد وشال عبايته والعصايه وقال بصوت قوي من غير ما يلتفت
_على العموم حمد لله على سلامتك يأخوي فوتكم بعافية أني بقى الأرض محتاجاني.
خرج من غير كلمة زيادة واحنا قعدنا نتعشى وحاتم مشغول مع والدته اللي قاعدة توكل فيه كأنه عيل اصغير خلصنا العشا بعد فترة وطلعنا أوضتنا غيرنا هدومنا ورتبت الهدوم اللي في الشنط في الدولاب وطلعت وقفت في البلاكونة شويه لحد ما حسيت بإيد بتتلف حوليا وصوت حاتم الهامس
_وحشتيني الكام ساعة دول.
حطيت ايدي على ايده اللي على بطني وأنا ببتسم بهدوء بعد وقت طويل كنت عايزة أشرب ومفيش ميه في الأوضة لابست الروب فوق القميص وحطيت طرحة بشكل عشوائي على رأسي ونزلت المطبخ علشان أجيب ميه فتحت التلاجة وطلعت قزازة ميه وقفلت التلاجة ولسه بلف لقيت حمزة واقف على الباب القزازة
 

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات