السبت 20 يوليو 2024

حكاية قسۏة الحياة للكاتب سمير الشريف القناوص

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات

موقع أيام نيوز

تحكي القصة عن أسرة فقيرة مكونه من ثمان فتيات وصبي وأب عجوز. وأمهم المسنة 
وكانوا جميعهم يعيشون حياة قاسېة جدا. 
وكان منزلهم عبارة عن غرفة واحدة فقط .وكانت دورت المياه الخاصة بهم عبارة عن أغصان الأشجار ويغطيها بعض الكرتونة من الجهات الأربعة فكانوا ينامون على الأرض دون أفرشة 
وكان والدهم هو من يعول تلك الأسرة الكبيرة. وكان يعمل حمالا في سوق الخضار. ولكن عندما أصبح عجوزا وغير قادرا على حمل الأشيئاء الثقيلة فكانوا لا يسمحون له بالعمل .
فكان يتوسل لبعض التجار أن يسمحوا له بحمل البضاعة ونقلها الى الشاحنات ولكن كانا الكل يرفض. خوفا أنه لا يتسطيع وقد يسقط البضاعة
شعر باليأس. ثم كان ينتظر أنتهاء السوق .ويصبح فارغا من الناس فيقوم بجمع الخضروات المرمية على الأرض ثم يضعها في داخل كيس ثم يعود للمنزل.

ثم يقومون بتنظيفها وطبخها وثم يتناولونها وذات مرة مرض الأب مرضا شديدا. واصبح غير قادرا على الوقوف ولم يكن لديهم ما يأكلونة 
فناموا بدون عشاء.
فقرر الصبي أن يذهب الى السوق ويبحث عن عمل لكي يشتري دواء لوالده وطعاما لأسرته.. بحث طويلا ورفض الجميع عن قبولة. وبعد أن يأس فجلس فوق حجرا ينتظر ذهاب الناس من السوق لكي يجمع الخضروات الغير صالحه 
وبينما كان شاردا في تفكير عميق مصحوب بالحزن والهرم ..توقفت أمامة سيارة. فنزل صاحب السيارة وترك باب سيارته مفتوحا ودخل الى السوق
فتسلل الصبي الى داخل السيارة وبحث .فوجد مالا كثيرا بالدخل كيس. فقام بسحب ورقتين من المال ثم خرج ..وفجأة شاهدة الرجل وهو يخرج من السيارة. فقام الرجل بملاحقته دون أن يشعر الصبي بأنه مراقب 
وبعد لحظات تمكن الرجل بألٳمساك به .وقام بضړبة ثم قال له أعطني ما سرقته من داخل سيارتي أيها اللص 
أخرج الصبي المال وهو يرتجف من الخۏف وناولها له فقال الرجل ما هذا هل تسخر مني لتعطيني ورقتين قلت لك أخرج كل المال الذي كانت بالدخل الكيس 
فقال الصبي وهو يبكي أقسم لك بالله لم أخذ سوى هاتين الورقتين فقط. كنت أريد شراء الدواء لوالدي والطعام لأسرتي وهذا كل ما أخذته
لم يصدقه الرجل ثم قام بتسليمة الى مركز أمن السوق وهناك قاموا بضړبة ثم نقلوه الى مركز الشرطة ..
عاد الرجل الى سيارتة وذهب الى مركز الشرطة. 
 

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات