تعرف على الفرق بين التخاطر الروحي والذهني

موقع أيام نيوز

التخاطر الروحي والذهني والذي ظن الكثير من الأفراد المتجهين الى هذا الطريق من اجل الاتصال والتواصل مع شخص ما قريب منهم هو نفس الشيء، ولكن هذا الأمر مختلف فهناك اختلافات وفروقات فيما بينهما شملت كلا من التعريف والنقاط الواجب اتخاذها لإتمام التخاطر بنجاح اضافة الى هذا النتائج الظاهرة عليهما في نهايته، ولكن بمجمل القول فان التشابه امر مفروغ منه لكونهم يندرج تحت مسمى التخاطر

التخاطر كيف يشعر الطرف الاخر

خلال القيام بالتخاطر الروحي من قبل شخص ما تجاه طرف اخر فان التأثيرات تشمل كلا منهما دون استثناء كونه كان يحاول ارسال المعلومات والمشاعر له والسيطرة على العقل والقلب، وفي حال كان الشخص الآخر محب لهذا الطرف فإنه من الطبيعي ان يستشعر به ومحبته وحاجته قائما بعملية الإنصات له متبادلا إياه المشاعر والاحاسيس والمعلومات التي تدور في كلا من العقل والقلب ويظل هكذا على الا ان يشعر الشخص المحب أنه استشعر به ويقوم بمراسلته وعليه بالاستمرار وإخراج كل ما لديه، مع العلم ان المسافة لا تلعب دورا مهما هنا فمهما بلغ قدرها فالتواصل متاح.



ما هو اقوى تخاطر

قبل ان يتم الحديث عن انواع التخاطر مما لا شك فيه وجوب التعرف على مفهومه والذي يندرج تحت تفسيرات فريدريك عام 1882 ميلادي، و المقتصر على، إرسال المعلومات والمشاعر القلبية والاحاسيس وكل ما يدور في العقل من تساؤلات بين شخصين متباعدين عن بعضهما البعض في المسافة، دون اصدار مجهود كبير فكل ما يحتاجون إليه هو تفريغ العقل من الأفكار المحيطة به ووضع صورة الشخص وحده في العقل ومن ثم إغماض العيون والبدء بالحديث معه والاهم من هذا ان تكون على يقين تام باستشعار وجوده معك او جانبك، وهذا ما يسمى بالتخاطر الروحي.

لماذا عندما افكر بشخص يكلمني

في الحقيقة عندما يحب الانسان من أعماق قلبه تكون عدد مرات التفكير به لا محدودة على مدار اليوم