الإثنين 17 يونيو 2024

تعرف على اول امراه تعبر المحيط الاطلسي

موقع أيام نيوز

هناك العديد من الأشخاص الذين كتبوا أسمائهم بالتاريخ بسبب التجارب المميزة التي أبدوها خلال حياتهم، حيث أن المحاولات التي قاموا بها صنعت تاريخا ومجدا وأفكارا لغيرهم من العلماء الذي يحاولون الوصول إلى حقيقة الأشياء، ولعل أحد هذه التحارب الناجحة هي محاولة الطيران عبر المحيط الأطلسي من قبل امرأة، وبهذا اعتبرت أول  من تقوم بعبوره من قبل النساء، فهي اتخذت من محاولة عباس بن فرناس تجربة وحاولت القيام بها مع التعديلات

من أول امرأة تطير عبر الأطلسي

تعتبر عملية الطيران من أصعب وأخطر الأمور التي قد يقوم فيها الإنسان، وخاصة إذا كانت فوق أحد البحار أو المحيطات التي قد تبتلع أثر الشخص إذا ما سقط فيها، فأعماق البحار والمحيطات هي الأخطر دائما بسبب اختفاء الكثير من الناس، ومن الجدير بالذكر أن أول امرأة قامت بالطيران عبر المحيط الأطلسي هي أميليا هارت وهي أحد النساء الأمريكيات التي حاولت تمثيل قوة الإنسان من خلال هذه التجربة، وذلك من خلال مساعدة رفيقها فريد نونان، حيث تمكنا من التحليق فوق المحيط الأطلسي لأول مرة في التاريخ.

من هي أميليا إيرهارت

هي كاتبة أمريكية مشهورة وأحد رواد الطيران في ذلك الوقت، ولدت في الولايات المتحدة الأمريكية وبالتحديد في ولاية كنساس، وذلك في عام ألف وثمانمائة وسبعة وتسعين وبالتحديد في الرابع والعشرين من شهر يوليو، كانت تحب الطيران والتسلق منذ الصغر وهذا يظهر من انضمامها الكبير والمتعدد للنشاطات التي تؤيد هذه الأمور، إلى أن وصلت إلى أكاديمية الطيران الوطنيةؤ وتمكنت من الانضمام إليها لتحقق الحلم الذي كان لديها في الطيران، وبالفعل بعد الاستفادة من هذه الأكاديمية قامت بالطيران لأول مرة في عام 1937مـ.

أبرز إنجازات اميليا إيرهارت

بعدما انضمت اميليا الى المجال الذي يقوم بدراسة الطيران وبدأت تقتر من أحلامها وأهدافها، حققت العيد من الإنجازات التي لا زالت ترافق اسمها وسيرتها حتى هذا اليوم، وخاصة بعد محاولتها الطيران واختفائها من بعد ذلك، وهنا بعض الإنجازات التي قامت بتحقيقها:

  • كانت أول امرأة تطير فوق المحيط الأطلسي.
  • قامت بتسجيل رقما قياسيا بسبب وصولها الى ارتفاع 18415 قدم فوق سطح البحر.
  • كانت تعمل كرئيسة لمنظمة 99 بالإضافة الى منظمة تعليم الطيران والتي كانت للنساء.
  • تمكنت من جمع العديد من الجوائز المميزة بمجال الطيران.

العثور على جمجمة أميليا إيرهارت

بعد محاولة طيرانها عبر المحيط الأطلسي في عام ألف وتسعمائة وسبعة وثلاثين، سقطت هي وصديقها في المحيط الأطلسي ولم يتم العثور على آثارهم في ذلك الوقت، وهذا يعني أنها اختفت في الرحلة الأولى والأخيرة من محاولاتها، ولكن يقال أن هناك عالم جغرافيا يعمل لدى أكاديمية ناشيونال جيوغرافيك العالمية والذي يطلق عليه فريدريد هيربرت، أكد على أن الآثار التي عثر عليها قبل عامين هي للمرأة الأولى التي قامت بالتحليق فوق المحيط الأطلسي، حيث أنه عثر على جمجمة لها وثلاثة عشر جزء من عظامها.

من كان أول شخص يطير منفردا عبر الأطلسي

لقد كانت أول امرأة تطير فوق المحيط الأطلسي هي إيرهارت، حيث أن المغامرة الخطېرة التي قامت بها أدت إلى اختفائها، والتي كانت في عام ألف وتسعمائة واثنين وثلاثين وبالتحديد في صباح العشرين من شهر مايو، وبدأت الرحلة من ميناء جريس بالطائرة التي أطلقت عليها لوكهيد فيجا، حيث كانت تمتلك محركا واحدا اقتداء بالطيار الأمريكي تشارلز ليندبيرج، والذي يعتبر أول شخص حاول الطيران منفردا عبر المحيط الأطلسي في عام ألف وتسعمائة وسبعة وعشرين، وهناك العديد من الأسباب التي وضعت في محاولة اكتشاف اختفاء إيرهارت.

ومما لا شك فيه أن مثيل هذه المحاولات صنعت التاريخ والحضارات المختلفة، ولولا النظريات والتجارب ما وجد التطور الذي وصل إليه العالم في هذا الوقت، ولذلك كان لا بد من تسجيل هذه المحاولات في التاريخ وتقدير أولئك الأشخاص.