الثلاثاء 21 مايو 2024

قصة الجمال الحقيقي

موقع أيام نيوز

في قديم الزمان، كان هناك قرية صغيرة تعيش فيها فتاة جميلة جدًا تدعى "ليلى". كانت ليلى جميلة جدًا لدرجة أن الجميع في القرية كانوا يصفون جمالها بأنها "جميلة مثل القمر".

كانت ليلى تعيش مع والديها في منزل صغير في القرية. كان والدها يعمل مزارعًا، وكانت والدتها تهتم بالبيت. كانت ليلى تحب والديها كثيرًا، وكانت تساعدهما في الأعمال المنزلية.

كانت ليلى أيضًا تحب اللعب مع الأطفال في القرية. كانت تلعب معهم كرة القدم، والكيرم، والچري. كانت ليلى مرحة جدًا، وكانت تحب الضحك.

كان هناك شاب في القرية يدعى "علي". كان علي جميلًا أيضًا، وكان يحب ليلى كثيرًا. كان يحلم بأن يتزوج ليلى، وأن يعيشا معًا في سعادة.

ذات يوم، كان علي يسير في الغابة عندما رأى ليلى تجلس على ضفة النهر. كانت ليلى تنظر إلى الماء، وكانت تغني.

وقف علي بعيدًا عن ليلى، وبدأ يراقبها. كان مسحورًا بجمالها.

عندما انتهت ليلى من الغناء، رأت علي. ابتسمت له، وقالت: "مرحبًا، علي. كيف حالك؟"

ابتسم علي، وقال: "أنا بخير، شكراً لك. كيف حالك، ليلى؟"

قالت ليلى: "أنا بخير أيضًا. ماذا تفعل هنا؟"

قال علي: "كنت أمشي في الغابة، ورأيتك تجلسين هنا. قررت أن أتوقف لأسلم عليك."

قالت ليلى: "هذا لطيف منك. هل تريد أن تجلس معي؟"

جلس علي بجانب ليلى، وبدأا يتحدثان. تحدثا عن حياتهما، وعن أحلامهما.



تحدثا لفترة طويلة، وشعر علي وليلى أنهما تعرفا بعضهما البعض منذ سنوات.

وفي النهاية، قال علي: "ليلى، أنا أحبك."

ابتسمت ليلى وقالت: "أنا أحبك أيضًا، علي."

عانق علي ليلى، وشعرا بسعادة لا توصف.

تزوج علي وليلى، وعاشوا معًا في سعادة. كانا يحبان بعضهما البعض كثيرًا، وكانا مخلصين لبعضهما البعض.

كانت ليلى سعيدة جدًا مع علي. لم تكن تهتم بجمالها الچسدي، لأنها كانت تعرف أن جمالها الحقيقي يكمن في قلبها.

ذات يوم، كان علي وليلى يمشيان في الغابة عندما رأوا فتاة صغيرة تبكي. ركضت ليلى إلى الفتاة، وسألتها عن سبب بكائها.

قالت الفتاة: "أنا خائڤة. لقد تائهت في الغابة."

أمسكت ليلى بيد الفتاة، وقالت لها: "لا تقلقي، سأساعدك على إيجاد طريقك إلى المنزل."

أخذت ليلى الفتاة إلى منزلها، وأعطتها بعض الطعام والشراب. ثم ساعدتها على إيجاد طريقها إلى المنزل.

كانت والدة الفتاة سعيدة جدًا بعودة ابنتها. شكرت ليلى على مساعدتها، وقالت لها: "أنت فتاة طيبة جدًا. أنت جميلة مثل قلبك."

ابتسمت ليلى وقالت: "شكرًا لك. هذا هو أجمل مدح سمعته في حياتي."

شعرت ليلى بسعادة كبيرة عندما سمعت أن والدة الفتاة رأت جمالها الحقيقي.

تعلمت ليلى أن الجمال الحقيقي لا يكمن في المظهر الچسدي، بل يكمن في القلب.