الثلاثاء 27 فبراير 2024

قضاء الغدير تاريخ وحاضر

موقع أيام نيوز

يقع قضاء الغدير في محافظة البصرة، جنوب العراق. يحده من الشمال قضاء شط العرب، ومن الجنوب قضاء ابي الخصيب، ومن الشرق قضاء القرنة، ومن الغرب قضاء المعقل.

تعود تسمية قضاء الغدير إلى منطقة الغدير الواقعة في وسطه، والتي تُعد من أشهر المناطق التاريخية في العراق. حيث وقعت في هذه المنطقة معركة الغدير التي أعلن فيها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب خليفةً على المسلمين.

بلغ عدد سكان قضاء الغدير حسب إحصائية عام 2022 حوالي 100,000 نسمة، ويشكل المسلمون السنة الأغلبية، يليهم المسلمون الشيعة.

التاريخ والتأسيس

تعود أصول قضاء الغدير إلى العصر العباسي، حيث كانت المنطقة تعرف باسم "الغدير". وفي العصر العثماني، كانت المنطقة تتبع ولاية البصرة.

وفي عام 1956، تم إنشاء قضاء الغدير كقضاء مستقل في محافظة البصرة.

البنية التحتية والمرافق العامة

يتميز قضاء الغدير بوجود بنية تحتية جيدة، حيث تضم شبكة من الطرق والمواصلات الحديثة، بالإضافة إلى العديد من المرافق العامة، مثل المدارس والمستشفيات والأسواق والمراكز التجارية.



كما يتميز قضاء الغدير بوجود العديد من المواقع التاريخية والأثرية، مثل منطقة الغدير ومنطقة قصر العاشق.

النشاط الاقتصادي

يعتمد النشاط الاقتصادي في قضاء الغدير على الزراعة والتجارة والصناعة. حيث تشتهر المنطقة بزراعة النخيل والخضروات والفواكه. كما تضم المنطقة العديد من الأسواق التجارية والصناعات الخفيفة والمتوسطة.

المناطق السكنية

يضم قضاء الغدير العديد من المناطق السكنية، مثل:

  • حي الغدير: يقع حي الغدير في وسط قضاء الغدير، ويضم العديد من المباني الحكومية والتجارية.
  • حي التحرير: يقع حي التحرير في الجزء الشمالي من قضاء الغدير، ويضم العديد من الأحياء السكنية.
  • حي السلام: يقع حي السلام في الجزء الجنوبي من قضاء الغدير، ويضم العديد من الأحياء السكنية.

المشاكل والتحديات

يواجه قضاء الغدير بعض المشاكل، مثل:

  • البطالة: تعاني نسبة كبيرة من سكان قضاء الغدير من البطالة، وذلك بسبب عدم وجود فرص عمل كافية.
  • انتشار الفقر: تعاني نسبة كبيرة من سكان قضاء الغدير من الفقر، وذلك بسبب انخفاض مستوى المعيشة.
  • انتشار التلوث البيئي: تعاني المنطقة من انتشار التلوث البيئي، وذلك بسبب زيادة النشاط الصناعي وضعف معالجة النفايات.

التوصيات والمقترحات



من أجل حل مشاكل قضاء الغدير، تشير الجهات المعنية إلى ضرورة اتخاذ الإجراءات التالية:

  • توفير فرص عمل: من أجل الحد من البطالة، يجب توفير فرص عمل كافية في قضاء الغدير.
  • مكافحة الفقر: من أجل الحد من الفقر، يجب تحسين مستوى المعيشة في قضاء الغدير.
  • حماية البيئة: من أجل الحد من التلوث البيئي، يجب تحسين معالجة النفايات في قضاء الغدير.

خاتمة

يعد قضاء الغدير من أهم الأقضية في محافظة البصرة، ويتمتع بأهمية تاريخية واقتصادية وثقافية كبيرة. ومن خلال اتخاذ الإجراءات اللازمة لحل مشاكله، يمكن أن يستمر قضاء الغدير في لعب دور هام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في محافظة البصرة.